مؤسسة محمد بن راشد للاعمال الخيرية و الانسانية

الرؤية

نسعى لنتبوأ مركز الصدارة ولنكون من أصحاب الريادة و التميز في مجال العمل الإنساني و الخيري و الإغاثي بين مثيلاتنا من المؤسسات و المنظمات المحلية و الإقليمية و الدولية.

الرسالة

انطلاقاً من مبادئ ديننا الاسلامي الحنيف و قيمنا الإنسانية الأصيلة وما نجده من الدعم القيادي والفكري المتميز فإننا سوف نقوم بتسخير ما تملكه المؤسسة من إمكانيات وموارد وكفاءات عالية ومتخصصة في مواصلة الجهد لتقديم العديد من الأعمال والانجازات المتميزة في مجال العمل الإنساني والخيري والإغاثي في الداخل وحول العالم دون تمييز بين لون أو عرق أو دين.

الأهداف

الهدف الأول: تطوير بيئة وأساليب العمل الخيري وتأهيل القائمين عليه.
الهدف الثاني: تجسيد أهداف حكومة دبي في مجال العمل الخيري والإنساني.
الهدف الثالث: إغاثة ونجدة الضحايا والمنكوبين في العالم.
الهدف الرابع: تعزيز قيم الترابط والتكافل والتراحم كقيم إنسانية بين أفراد المجتمع داخل الدولة.
الهدف الخامس: ترسيخ مفهوم العمل التطوعي والإنساني .
الهدف السادس: التعاون والتنسيق مع جمعيات ومؤسسات النفع العام على المستوى المحلي والعالمي .
الهدف السابع: تحقيق رضى العملاء و الشركاء الاستراتيجيين.
الهدف الثامن: تطبيق معايير الجودة المعتمدة في مجال العمل الخيري والإنساني والإغاثي.

مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية

2

بتمويل من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية
إفتتاح مسجد الشيخ زايد وقف المشيخة
الإسلامية في كوسوفا

أفتتحت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية في برشتينا عاصمة كوسوفا مسجد الشيخ زايد ووقف المشيخة الإسلامية في كوسوفا والذي شارك فى إفتتاحه وفد من المؤسسة برئاسة صالح زاهر صالح مدير المؤسسة، وحضر حفل إفتتاح المبنيين الشيخ نعيم ترنافا رئيس المشيخة الإسلامية والمفتي العام في كوسوفا، ويمثل إفتتاح هذين المبنيين إمتداداً لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله بإطلاق اسم يوم زايد للعمل الإنساني الذي يتزامن مع ذكرى وفاة المغفور له بأذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في يوم التاسع عشر من شهر رمضان في كل عام تخليلداً لذكراه وبصماته وأعماله الإنسانية لتبقى شاهداً على غرسه الطيب الذي غرسه في قلوب أبناء هذا الوطن المعطاء.
صرح بذلك سعادة المستشار إبراهيم بوملحة نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنساية والذي أكد أن أبناء زايد سائرون على دربه لا يحيدون عن الأسس والمبادئ التي أختطها ورسمها لهم زايد الخير وزايد الإنسانية وزايد القلب الكبير الذي وسع كل شعوب العالم بما قدمه لهم من خير وإنسانية، وستظل ذكرى وفاته دافعاً قوياً لتقديم رسالة السلام التي سعى لها زايد لتعم البشرية جمعاء وتقديم المزيد من الأعمال الإنسانية والخيرية لمن يحتاجها من المحتاجين ، وستظل دولة الإمارات العربية المتحدة تحت قيادتها الرشيدة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله .. وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حفظه الله .. وأخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات حفظهم الله تسير على النهج الذي استمدت جذوره من المدرسة الإنسانية الخالدة للمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
وأوضح بوملحه أن المسجد تم بناؤه على مساحة قدرها 164 متر مربع ويتسع لعدد 400 مصلي ويتكون من مصلى رئيسي للرجال ومصلي للسيدات وقاعة للأنشطة وغرفة لغسيل الأموات وأماكن للوضوء والحمامات بالإضافة إلى سكن للإمام وسيتم تجهيز المسجد بالفرش ومكبرات الصوت وتتكفل المؤسسة براتب الإمام والتكاليف الأخرى.
وأضاف بوملحه أن المؤسسة تدرك ضرورة تنمية الموارد الذاتية المالية للمؤسسات والمشيخات الإسلامية في الدول الصديقة والشقيقة لزيادة إمكانياتها المالية وتمكينها من تنفيذ العديد من المشاريع لصالح المسلمين الذين تقوم برعايتهم في تلك الدول، وفي هذا الصدد قامت المؤسسة بالإتفاق مع المشيخة الإسلامية في كوسوفو ببناء بناية وقف بأسم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لزيادة إمكانات وموارد المشيخة الإسلامية وزيادة اسهامها فى التمويل الذاتى والتطوير المالي لمشاريعها لصالح المسلمين هناك، ويضم مشروع مبنى الوقف من مبنيين، المبني الأول يشتمل علي 6 محلات تجارية وهو مكون من طابقين، والمبني الثاني يشتمل علي 3 مكاتب إدارية خاصة بالمشيخة.

جميع الحقوق محفوظة © مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية - 2015